الجمعة، 27 أبريل، 2012

أول القصيدة

ff  وكعادة تعرفي على التكنولوجيا الحديثة
 بطريقة تاتا خطي العتبة


أتجدوا أنفسكم مضطرين للانتظار...

انتظار ما تقدمه تلك المدونة


والذي أتمنى أن يكون مختلف كقصصي